بجانبي انا اريدك دائما......خائفه من دونك انا.......تائهه في هذا العلم الكبير ابحث عنك انا.....باكيه انا اريدك انا بشده.......ظللت ابحث ابحث وابحث حتي ياس قلبي ان يلقاق....اريدك بجانبي انا.....حتي ذلك اليوم بعد ان ياس قلبي في العثور عليك .....فجاه وبدون اي مقدمات يرمك القدر في طريق عمري.....لاجدك وبدون اي رحمه من القدر .....في احضان ليست احضاني.....لاجدك تحب غيري.....لاجدك تحبها كما كنت تحبني.....تقول لها نفس الكلام الذي قلته لاذاني....لاجدها كل حياتك....حياتك معلقه بها كل التعلق....كيف؟؟؟؟؟

ماذا عن حبك لي.....ماذا عن كل تلك الوعود التي اغرقت قلبي بها....ماذا عن حياتك التي لم يعد لي فيها انا مكان.....اصبحت خلفيه لحياتك انا....اصبحت غير مراؤيه بالنسبه لك انا.....اصبحت ماضي.....بعد ما كنت حاضرك و مستقبلك....بعد ما كنت كل شئ لك.....

لم انسا كيف كنت لا تستطيع ان تغفل لك عين دون ان تسمع صوتي.....كيف كنت لا تستطيع ان تبدآ يومك دون ان تراني.....كيف كنت لا تستطيع ان تاكل دون ان تطمئن اني اكلت وشبعت.......

كيف كنت محور حياتك انا....وكيف لم اعد اعني لك شئ انا.....

سالتك ذات ليله ماذا لو لم تجدني امامك يوما ما ؟؟

اجبت والدموع تلقلق في عيناك.....اجبت بصوت لا يكاد يسمع.....وهل ساهون يوما ما انا عليكي؟؟.....اسرعت ووضعت يدي علي فمه لاقول بكل ما امتلك من الحب بالطبع لا فانت روحي فانت الهواء الذي اتنفسه بدونك لا استطيع ان اعيش انا....

ضمتني لاحضانك الدافئة وقلت بصت هامس ساموت اذا لم اراكي ولو ليوما واحدا....وبكينا ليلتها نحن الاثنين..............

ولم تراني في الصباح ولم اراك..............................................................................................

لاني وبكل بساطه موت...........!!!مت في احضانك ليلتها.............................................................

الم تتذكر اني وعتك ان روحي ستبقا معك مهما حدث.....وانا لم اخلف وعدي لك.....لكنك انت لذي اخلفته....جعلت روحي تتألم....جعلتها تبكي بحرقه مما رات....فروحي كانت بحاجه ماسه لضمتك لتطمئنها.... كانت تتمنا لو تستطيع ان تريك نفسها....لتحتضن يديها المثلجتان....

ولكن بلا جدوا....

فكنت انت معها في نفس المكان......كنت تحتضنها بنفس الطريقة.....نفس كل شئ معاده اختلاف واحد بسيط هو انا......

فانا كنت مكانها ذات يوم.....

وابت روحي ان تي ذلك المنظر.....لم تستطع....واخذت روحي تطعن نفسها طعنا بلا رحمه.....لتموت هي الاخرة.....لاصبح انا بجسدا ميتا وروحا ايضا.....لحظتها فقدت ادركت اني لم افهم ما تعانيه....لقد فهمت الان معني تلك النظره في عينيك....نعم فهمت فانت تفتقدني.....

فانت لم تقدر علي غيابي اردت ان تجد لي بديلا ولكنك لم تجدها كما كنت انا....اردت ان تفعل كل شئ كنت تفعله معي لانك تشتاق الي بجنون....اسامحك انا....

ماذا تفعل!!!! لقد ضحيت بحياتك....لقدت اوفيت بوعدك.....لتراني....لقد رايت روحك تبحث عن روحي.....ولكن وبكل اسف اقول لك ان روحي ماتت شهيدة الحب.....ولاجدك ودون اي تفكير تقتل روحك....كما فعلت انا....

لقد فهمت معني كلمة الحب .....لقد عرفت كم كنت تحبني......


وبعد كل شئ لم يقدر القدر ان يفرق بيننا .....لقد انتصرنا علي القدر وعلي مصائب الزمن.....

لنبقا مع بعضنا ابد الدهر.....

في احضانك انا الي حيات الخلود.........