رغم حبها الكعب العالي , فكانت تكره ارتدائه ..لانه يمنعها من ان تنام علي صدره لتسمع دقات قلبه..او ان تحس برئتيه و هما يتنفسا هواها..كان يمنعها الكعب العالي من النظر الي اعلي لتري وجهه من اسفل ..كان يمنعها ايضا من ان تقف علي اطراف اصابعها لتطبع قبله علي خده..او ان تجري عندما يريد ان يحملها ليلف بها سريعا ليصنع دوائر..كان يحرمها من نظراته الحاده عندما ينظر الي اسفل اليها..

فهي تعشق ان تركض حافيه في الحقول بعد ان يجمعا الورود ..وتسمعه و هو يغني و يعزف لها اغنيه "حافيه القدمين"


-"هل عندك شك أنك أحلى وأغلى امرأة في الدنيا

وأهم امرأة في دنيا هل عندك شك

هل عندك شك أن دخولك في قلبي

هو أعظم يوم بالتاريخ وأجمل خبر في الدنيا"


فيسمع ضحكتها لتطرب مسامعه فيتابع الغناء.....


-"كم صار رقيقا قلبي حين تعلم بين يديك

كم كان كبيرًا حظي حين عثرت يا عمري عليك

يا نارًا تحتاج كياني .. يا فرحًا يطرد أحزاني"


فتركض راجعتا اليه و تطبع قبله علي خده

فيتابع و الابتسامة علي وجهه...


-"قولي لي كيف سأنقذ نفسي من أشواقي وأحزاني

قولي لي ماذا أفعل فيكي أنا في حالة إدمان

قولي لي ما الحل فأشواقي وصلت لحدود الهذيان"


تتعب من الركض فتاتي من خلفه لتتعلق برقبته و هي تتمايل..



فتتوقف لتبدا في الرقص عندما يقول


-"قاتلتي ترقصُ حافيةَ القدمينِ بمدخلِ شرياني

من أينَ أتيتِ ؟ وكيفَ أتيتِ؟وكيف عصفتِ بوجداني"


فينفجرا في الضحك ..
فتجلس امامه و تاخذ الجيتار لتضعه جانبن فياخذها مكانه ليبوسها

لتبقا في احضانه الي اخر عمرها و هي حافيه..