فقد اعصابي للمره الالف

و انتلقطت الي خارج المنزل صارخا و مغلقا

الباب خلفي بمنتهي العنف

حتي اني سمعت صوت تحطم القفل المعدني داخل الخشب

و لكن الغضب الاعمي لم يجعلني اقف او اتراجع

غادرت المنزل كله

و بعد ان هدات قليلا و بدات في الاستيعاب و التفكير الهادئ في الامور

و عدت.....

كان الباب مفتوحا و قفله المكسور ملقي في اهمال علي الارض ولا صوت لاي كائن حي في الداخل

دخلت الغرفه و تاكد ظني

لم يكن احد هناك

كان الجميع قد غادروا

قبل ان اسرع في بناء الاستنتاجات ورسم التصورات عما حدث

و ما سيحدث

تذكرت الحقيقه المالمه

انني اعيش وحدي

7-3-2007
من كتاب قلبي ليس للبيع ..نبيل فروق
الصوره اهداء من koukou