اذا تركت شخص

وحسمت الامر

فلا تعد اليه ثانيتا

فلربما يكون قد داوا جروحه
فلا تكن من يطعن في جروح من تسببت 

في جراحهم في الاصل