تحاول إلا تنسها أن تتذكرها ببعض الصور ...

لتبقي كذكرة عتيقة ترقد داخلها ...

كيف يمكن للذكريات أنا تعود من بعض الصور ..

فتبقيها للابد ذكرة محرمة لا يجب أن تتشبث بها

قد نلقاها صدفةً في الطرقات في المسارح وفي المقاهي

التي اعتدنا أن نزورها سوياً

 نلقاها فنحيها بكلمة ترحيب صغيرة و نظرت عتاب

..ونمضي لتظل للابد مجرد ذكري صغيرة



مجرد ذكري صغيرة

 كانت كل شئ و رحلت فاصبح لا شئ

ذكرة صغيرة نحاول أن نتذكرها لنضيف بعضاً من مذاق الحزن علي حياتنا ...

..كعقاب صغير


كيف تركنها ترحل هل هذا هو السؤال الذي يؤرقك ليلا 

يا عزيزتي كانت سترحل علي اي حال ....


كما كنتي تقولين عنها دائما أنها كانت منبهرة بكل جديد

كانت فجأة تترك كل من احبوها لتركض وراء المجهول

وحين تتعب من الركض

 تكتشف أنها ربما تكون قد فقدت اناس يحبونها

ترجع اليهم ثانياً ولكنهم قد اعتدوا رجوعها المؤقت

واصبحوا لا يستقبلونها بنفس الشوق او الترحيب

فهم يعملون ان مع اول شئ مبهر جديد سيفقدونها

ويالتها تعلم أنها ستخسر كل شئ في النهاية ...


نعم ظلت تفسد كل شئ والأن هي النهاية

فقد اصبحت مجرد ذكرة صغيرة ...

البوست ده اهداء من رنيم ليا..مجرد مرحله من حياتي 
الحته اللي بالاصفر دي بوست قديم ليا