BLOGGER TEMPLATES AND TWITTER BACKGROUNDS


نفسي في  فنجان قهوة من اللي كنت بتعملهولي زمان
.. قهوة سايطه.. سكر مش مضبوط
 بس معموله بحب كتير
و بتحسسني بالاحتواء اللي انا فعلا محتاجه



انهيت رواية رغم الفراق .. 

حملتني مزيد من الهم رغم جمالها ..

قد امتنع عن القراءه لفترة ..

لحين تخطي ألم قد لا يكون ألمي لكني انغمست فيه بشكل او اخر 

فجرحني ..!



يسألني الطبيب بماذا أشعر فأقول أنني لا أعرف. يسألني مما أعاني فأقول أنني لا أعاني. 
يصمت قليلاً ثم يسألني متى مشطت شعري آخر مرة فأقول منذ ستة أيام فيصف لي مضاد للاكتئاب.!


رحاب بسام*


I'm sorry
I'm sorry that I am not as perfect as youI'm sorry that I'm not as good!

kate to jack - lost


كمْ من صدفهْ كآنت مقصدآ وَ لم يستوعبوا !وَ كمْ من كيف حآلكْ كآنت إشتقت إليكْ وَ لم يفهموا


نايمه بقالي تلات ايام او اربع مش عارفه ..فقده احساسي بالوقت ..
الساعه اللي في اوضي وقفت و انا بقالي اكتر من اسبوعين مكسله اغير الحجاره مستمتعه بعدم شعوري بالوقت و كأن لا وقت يمر ..

اقوم اصلي .. اشعر بالارهاق الشديد فارمي نفسي علي سريري تاني و انام ..
علي الحال ده بقالي كذا يوم ..مابروحش الجامعه..

انا عيانه ..
 و تعبانه ..
 عندي برد ..
و صداع مش بيروح ..
و عندي حزن ..
مؤمنه ان الحزن هو اللي بيخلينا نعيا ..و الادويه هي وهم بنبلعه اذا كان الحزن هو فعلا المرض

افكر في دبدوب بندا كبير لا املكه لاحضنه ..
افتكر ان ماما لمت كل الدباديب في كياس زباله كبيرة و شالتهم تحت السرير..
انا بحب الدباديب بس بخاف منهم عشان هم ديما بيدوني دفا و انا مش بديهم حاجه انا بس بفضل اعيط في حضنهم و اقولهم اسرار هبله محدش يعرفها غيري ..
حاجه وحشه لما تبقي الدباديب بس هي اللي عرفاك فعلا زي مانت بهبلك و زعلك و اسرارك اللي انت بتسميها اسرار لكن هي مجرد عبث ..
بس انا مكنتش بعيط في السرير انا فعلا كنت نايمه ..

انا اللي مابتعرفش تنام 8 ساعات متواصله و بتنام زي البيبيهات كل 5 دقايق تصحي ..
انا معرفش انام 8 ساعات اه  انا بس اعرف انام 3 ايام ..

معرفش وصف  للشعور ده لكنني اشعر به من حين لاخر ..
اعرف الاعراض جيدا 
تقوقع ..
تقوقع ..
تقوقع ..
ماردش علي الموبايل ..
و مابقومش من السرير ..
ماشفش حد ..
مابتكلمش و بقفل كل حواسي ..
ماغيرش هدومي ..
ماسرحش شعري .. 
مابعدلش سريري ..و بنام عليه متلغبط
ماعيطش بس كام دمعه علي الماشي ..كام دمعه دول ميعتبروش عياط 

بين النوم و النوم ممكن اكتب نوت علي الموبيل او حته من حلم عشان لما اصحي افتكره 
بين النوم و النوم و زي مابعمل ديما بتفرج علي صور الناس اللي بحبهم علي موبيلي لحد ما انام 

 النوم مش بيساعد علي النسيان ..هو اي نعم نسيان مؤقت بس النوم بيساعد علي ترتيب الذكريات في المخ..معرفش جبت المعلومه منين
بس مين قال ان انا عايزة انسي ..انا بحب ذكرياتي حتي لو كئيبه و عمري مابهرب منها ..اوقات كتير بعتبر النسيان ضعف ..
انا مش عايزة انسي..و لا عايزة افتكر .. انا مبسعاش لحاجه منهم ..
انا سحابه شبه غزل البنات سايبه نفسها للهوا ..

انا مش فاكره انا ازاي كنت فراشه ..ولا عارفه انا ايه دلوقتي ..و مش عارفه لوني من جوه بقي ايه ..

ابطل افكر في كلام الناس و توقعاتهم..ابطل افكر في الناس ..
ليه افضل شايله حمل الناس كلها وواخده باللي منهم  وانا  مش عارفه اخد باللي مني الاول و بنسي ادويتي ..
انا مش بحب الادويه ..و ممكن اكون بنسها عمد ..
بس انا عارفه ان الموضوع مش حبه ادويه الموضوع اعمق من كده بكتير..

اخر مرة نمت فيها كتير كده كنت خايفه و باحاول اغلوش علي صوت عقلي ..
لكن دلوقتي انا مش خايفه لا ..و مش عارفه مالي ..مش قادره دلوقتي اقعد احلل احاسيسي واشوفني من جوه ..
التفكير بقي بيرهقني اووي و بيستنفز طاقتي 

انا نسيت ازاي الواحد ممكن يعيط وازاي زمان كنت بارعه في ده ..
دلوقتي هم دمعتين بس ولا منهم بيفضوني من جوه ولا بيخففو عني 

احثني علي البكاء ..البكاء شفاء و تحرر من الحزن ..

من اول ماعرفتك او بقبل ده بشويه و انا عندي فقدان شهيه للكلام ..!
الكلاام تقيل و بيغرق و يستقر في اعماقي ..
كلام و حكاوي قديمه و رغي كتير ..بس ماليش نفس 

انا عارفه ان دي مرحله و هتعدي ..

مش متاكده من حاجه و مش فهمه حاجه..
بس كل اللي انا فعلا عارفه دلوقتي اني تعبانه جدا و مرهقه جدا و عايزه انام
و عايزه حضن و شوكولاته كتير و عايزه ارجع اعرف اعيط تاني لما اتكسر..
و عايزه فراشة بلون الكريز تتزرع في قلبي من تاني ..
انا تعبت ..!



*أعود للسرير وأدفن رأسي بين الأغطية استعداداً لماراثون نوم جديد.

 آه يا براح عمال بيضيق!




تدوينه متجمعه من نوتس كتير كتبتها بين النوم و الصحيان !

*رحاب بسام


الجليد بدأ يغزو رؤوسنا ..

و يهجرنا الحب ببطئ ..

و تفارقنا الوان الحياة لتظهر باهته مؤلمه

 تذكرنا ان ما كان جميل و مضي ما هو سوي حلم ..

و هذا هو الواقع في اوقع صوره ..!

العنوان لرضوي طارق *



“بَعيد أنت .. بُعد مَجَّرة .!”

― نبال قندس

و اعود انا كما كنت قبلك ..

عن اللاحرب اتحدث  .. ليست سلام و ليست حرب ايضا ..

هي شئ يتركك معلق بين السما و الارض ..

بين الحياة و الوت ..

بين كل الاحاسيس و عكسها ..

تقضي عليك ببطئ و بهدوء تقتلك ..

مثل خروج الروح من الجسد ..

اللاحرب يقتل الحب اكثر من الحرب ففي الحرب انت تعلم عدوك تعلم لما تحارب و ماذا تريد ..

ماذا اريد ..؟

حقا لا اعلم ..

ساتقوقع داخلي .. و اذوب في و اختفي ..‏!   فانا مجرد فكرة لم يؤمن بها احد.. غيري .. و خذلتني .. 


اراك تبتسم فلا اقوي سوي علي الابتسام
اقبلك و اقول لك تصبح علي ورود و فراشات و يوم جميل
و اخجل من ان اناديك بحبيبي امام والدك الذي  يبتسم بدورة في صورة تجمعكم اضعها تحت وسادتي ..
صورة من ضمن اشياء تحمل تفاصيلك بدون روح او حياة
 اشياء جامدة تقتلني و احبها ..



توثيق لحظة مش اكتر ..

يجب ان اعترف انني تحررت من الالم ..و شفيت نفسي بنفسي ..و ابتلعت اوجاعي و دفنتها باطني..

تحررت روحي و خرج من قلبي نور و طارت منه فراشات تيركواز كثيرة ..

لا مزيد من الالم عزيزتي فالحب جميل لا يحتمل الذنوب ..

و انا لن اضحي بحبي ..ولكني لن اقاتل لاجله ايضا ..!

احبك في صمت و بدون وجع ..

تمت



كنت أعرف منذ البداية


أنني وجدتك لأضيعك


و أحببتك لأفقدك


*غادة السمان



احضني حضن بندا يدفيني من جوة ..
يحتويني بكل تفاصيلي بطفولتي و انوثتي و سذاجتي ..

حضن بندا يرد الضلع المكسور لمكانه ..
و يزرع فراشة بلون الكريز بقلبي..
وسبني اعيش الحلم في الحضن ده للابد..

ولو زهقت سيبلي حضنك وامشي ..
طب اعمل ايه واعيش ازاي بعد حضنك ايه يساعني !؟



دونك انا قناع .. 



حقيقتي ترحل معك.. 


دونك انا جثة سرية الموت ..


وحياتي تخفق سجينة ذكراك ..


كاجنحة الفراشة تحت كوب زجاجي..

غاده السمان



فقاعه كبيرة قاعده فيها لوحدي ..
اشغل اغاني في دماغي و اعلي الصوت علي الاخر ..
اشاهد البشر و هم يتحدثون بلا صوت ..

انا وحدي رغم الزحام ..
اكررها ..
تؤلمني ..
اكررها اكثر ..

لن ياتي احد بدبوس ليفرقع هذه الفقاعه التي قد تكون لعينه لا اعلم ..
تكسبني الوحده و تحميني من ان يصبح هناك جرح اخر ..

فقاقيع..

 فقاقيع..


 فقاقيع..



هذا كل ما افكر فيه ..


اسرح للحظه هل لو حدث ورجعت هل ستسعنا هذه الفقاعه المهترئه ..!؟
لا اعلم .. ياخذني السؤال لسؤال اخر اكثر وجعا هل ستعود ؟



اقرر ان ارجع بتفكيري الي ما قبل الاسئله اللعينه  ..
نوع من انواع الغلوشه علي صوت العقل و القلب معا ..



..فقاقيع


 فقاقيع ..

..فقاقيع



اريد فقاعه بالوان قوس قزح تحمي روحي من الخدوش
 وبالتالي  تبعدني اكثر عن البشر و تزيد من وحدتي ..



حين لا يكون قلبك مضخة


حين يكون قلبك فراشة ..


مغروزة بدبوس إلى جدار الفراق


وعبثا تخفق أجنحتها ..





*غاده السمان


لماذا بعد أن علمتني أن أعيشك وهماً .. 

وتعيشني حلماً ..

عدت تبحث عن حقيقتي ؟ ..




لن أكون لك ..

وكي أمعن في إيلامك ..

لن أكون لسواك أيضاً ! .. 

*غاده السمان ..


طفلة غبية تمثل دور المرأة بسذاجه لا متناهيه ..
تسامح مهما اخطأ في حقها ..تبتلع السخريه و الغضب و الاخطاء
 تحتويها الي ان تذوب فيها و تظنها تختفي تداوي نفسها بنفسها ..
و تسامح ..

 و ان شق عليها السماح تعاتب نفسها بان قلبها سيصبح كالحجر ..
لم يعرف لما كلما اخطأ في حقها تختفي بعض الوقت ثم تعود دون جروح ..
هل تعمد اذائها ؟!..هي لا تعلم ولكنها في المرة الاخيرة  اصطنعت الزعل 
خوفا من ان يظن انها بلا كرامه ..
فتركها..!

 يلومها الجميع ..ولكنها كانت قد احبت بصدق ..
و من تحب بصدق تعتبرة روحها او جزء لا يتجزء منها فلا تعلم كيف تغضب منه و لا تحزن
و ان تجرات فسيكون مصطنع اكيد ! ..

هي الان وحدها من جديد ..
تحاول مداوات الجرح الاكبر ..
تشتاق و تلوم نفسها بانها لم  تعطي لم تضحي بما يكفي ..
 لم تذهب الي النهايه للتاكد بان النفق مغلق حقا !! ..

تلوم نفسها ثم تداويها بان هنا اشخاص قدر الله لهم الوحده
 فتحمد اللله علي اللعنه التي لا تستطع كسرها 

و تصطنع النوم لعلها تغفو..!

كتب في محطة المترو في انتظار الاصدقاء لعلهم يستطيعون مداوات خدوش الروح التي اظنها ابديه ..


طفلة بقلب عجوز مليان تجاعيد تحسب سنها علي يديها
و تشعر ان اصابعها واصابع الاصدقاء ربما تقدر حصر عمر روحها الحقيقي..

هل هذه الروح لحد عجوز تركها لها و هي صغيرة و ذهب للموت .. ربما ..

تحكي لدباديبها و عرائسها ما تخافة و يشغل تفكيرها


 "لما القلب العجوز اللي جوايا يجي يموت هعيش ازاي من غير قلب ..!؟"


اتذكرنا ..

و  ابكي ..و اضحك ..

مش شدة الالم ..و من جمال الذكريات 




"ترحل تاركا لي ذكريات بعضها فراشات ملونه ..و بعضها الاخر نجمات بحر غرقانه "!



“النهارده كنت كويس قدام الناس .. بس ما كنتش أنا, ومش عارف إمتى هاكون كويس و أنا!” —فؤاد حداد


رزمت ورق ابيض.. مج نيسكافيه .. فيروز ..

انا هكتب ..

و حدهما الكتابه و الحب سيحرراني ..*

في وسط الدربكه دي كلها انا مش شيفاني ..ومش عارفه اخد باللي مني..
 ومحتاجه ابص جوايا و احاول اصلحني..

حاسه اني بقيت نسخه مني بس ابيض و اسود..و مش عارفه ارجع تاني بالالوان ..


 كل يوم قبل ما انام بحاول
 الحم قلبي بقطع سكر مكعبات ..و بوسه ..


*رضوي طارق



المصيبه ان وسط العبث ده كله انا فعلا مش عارفه اعيط و لا اصوت ولا اي حاجه ..و بكتم ف نفسي و 

هموت بحسرتي ! 

عايزة استخبه وسط دباديبي واعيط جامد.. 

بس اكتشفت انك لما هتقعد تحشر في نفس وسط الدباديب هتلقيهم مش بيحضنوك عشان انت كبرت و بقيت حد عجوز..!


مارست كل حماقة ممكنة حتي لا تعتاد علي الراحة او اهتمام شخص ما قد يضجر منها بعد فترة !!

لقد ماتت الفراشة 

لقد فقدت كامل احساسها بالحياة

و لعلها تدعي ذلك !