لماذا بعد أن علمتني أن أعيشك وهماً .. 

وتعيشني حلماً ..

عدت تبحث عن حقيقتي ؟ ..




لن أكون لك ..

وكي أمعن في إيلامك ..

لن أكون لسواك أيضاً ! .. 

*غاده السمان ..