هم يدركون أنني تخطيت مرحلة الألم بعدة سنوات ضوئية..
تخطيت مرحلة الجروح واكتفيت بندبة مميزة لمعركة أبدية..
لست أخدع أحداً هنا..*

كل ما في الامر ان حزني لم يعد يسعه البكاء ولا اي شئ ..
و دخلت في مرحلة الالم المكتوم الغير معترف به حتي بيني و بين نفسي ..
اراد الالم ان يعبر عن نفسه و يفرض وجوده , و يجعل من نفسه الم مبرر فخرج في صورة مرض و ارهاق ..لينتهي بي الحال نائمه في سريري اكثر من عشرة ايام لا اعني من شئ ولا يعلم الاطباء مما اعاني ..

لم احلل ما مررت به ولكني حين نظرت نظرة خاطفه داخلي فهمت !!

*رضوي طارق