حزن برائحة الياسمين و الورد البلدي ..عن الفراشات التي بداخلي ..عن مكعبات السكر ..
يلف لي الحلم في ورق سولوفان ..و يجيبلي نجمه من السما يحطها جمب سريري عشان تنورلي طريق حلمي ..

نفسي في دولاب كبير اوي يضم هدومنا احنا الاتنين سوا ...

***
لا شئ مما اكتب يشبهني ..و كل ما كتب هو مجرد اطياف كلام يسكنني ..
لماذا لا اشبهني اذن ؟!*

هل ارحل انا ايضا عني و اهجرني ؟ّ!..انه موسم رحيل الاحبة *..
ماحدش بيموت فينا يقدر يكسرنا مع اختلاف معني "يموت فينا " !

ساضرب الارض ربما تطير الفراشات ربما تغادر شرنقتها في صحوة مباغت للروح ربما تتركك وحيدا و ربما تقودك لعناوين الجرح *

***

لماذا كل من حولي اغبياء ! يدركون الاحاسيس كاشياء ماديه ..كنظرية هندسية ..كمخطوطة فرعونية..
يا عزيزي لا تحدثني بالمنطق لا تحدثني عن الاحتمالات و الاسباب و القوانين الطبيعية  انا مجروحة و احتاج لحضن كبير *

شعرت بان الفرح الذي اشتاقة لا يحق لي وسط كل هذا الخراب ! *

يتسرب مني الحزن في البالته  و يندمج في اللون ..اقلب اللون ببطئ  فيخطلت اكثر ..
فاخذ الفرشة و ارسم لوحة الاوجاع بلون الحظ و القدر و المسافات ..
***
لم اتحدث عنك باستفاضة منذ ثلاث اسابيع ..ليس لانني شفيت منك ..كل ما في الامر انني لم اراها منذ ذلك الحين ..وحدها يتركني اقول ماشئت دون ان تلومني او تاكد لي كم انت وغد !..

 و كل ما احتاجه الان ان تتصفح عيناي ..!

*من كتاب اما هذه فرقصتي انا
لغادة
جايبه الكتاب من 2008
 و لسه مبتديه اقراه دلوقتي !
معرفش ليه ..!