اعلم جيدا لحظات و اعوام اكتئابها ..
اعلم كيف تبدو و كيف تنطفئ و كيف تفقد بريقها ..
و اعلم حين تعود..
تعود كما كانت فتنظف غرفتها و تهتم باناقتها فتجدها في كامل حلتها برغم انها في المنزل ..تجدها تمشط خصلات شعرها الذهبية بعنايه ..تجدها في كامل نشاطها ..
تنام قليلا و تضحك كثيرا ..
تعرف حالها دون ان تتكلم فهي كالكتاب المفتوح يمكنك قراءته حتي ان كنت لا تجيد القراءة ..
اعاد هو بريقها من جديد.. رايت عينيها تلمع في سعاده ..
سعاده لا يمكنها ان تخفيها 

فادعوا لها سرا "ربنا يفرح قلبها كمان و كمان " ..


رنيم كتبتلي  البوست ده :) بعد ما بانت عليا اعراض المكالمه  الاخيرة 
19.3.2012
بالرغم من ان اسباب فرحي ساعتها ضاعت الي الابد بس برضة بحب البوست ده :)