كمْ من صدفهْ كآنت مقصدآ وَ لم يستوعبوا !وَ كمْ من كيف حآلكْ كآنت إشتقت إليكْ وَ لم يفهموا