"يَقتلون الفراشات ، ماعادت تطير بين الأزقه المهجورة ـ لم تَعد تغني وقت الإحتراق ،، هي الآن تَنفضُ الغبار عن وحدتها ،،

تجدل ضفائر غُربتها ،، تتفقد أجنحتها وتزيلُ عن وجهها دمع البيلسان ."



#النصف المضيء من الباب الموارب