معرفش ليه مبعرفش اكتب غير لما ازعل اوي ,ومعرفش دلوقتي ايه اللي حصل ,,انا كنت بقرا الرواية اللي واقعه ف حبها بقالي فترة و عماله ابطئ في القرايه عشان متخلصش ,قرأت صفحة وانهرت م العياط فجأة ومن غير مقدمات واقنعني مخي اني حلمت بكابوس مع اني مانمتش اصلا ,فجأة لاقتني بعيط جامد ومش عارفه اتنفس وعماله اشهق كمحاوله للتنفس, احاول اهدي نفسي اشغل قرآن ,مكنتش اعرف ان صوت سعد الغامدي بقي بيوجع روحي كده ويفكرني بالموت ..
لية كبرت علي اني لما اتفزع بيليل مافضلش اعيط بصوت عالي اوي لحد ما ماما وبابا يصحو ويفضلوا يطبطبوا عليا لحد ما اهدي وانام او اتسحب واروح انام وسطهم ..
بسال نفسي كل يوم في الوقت ده ليه مابقاش عندي الشجاعه اني اكلم اي حد من الناس اللي بحبهم اصحيهم م النوم اقولهم ان عندي نوبة فزع فيطمنوني بصوتهم النيمان فاطمن وانام ,وبرد عليا كل يوم عشان انتي كبرتي علي كلام ده يا هند..
فاستخبي وسط المخدات الكتير اوي و الهدوم وانا بعيط اكتر وبواجه نوبة فزعي لوحدي ,,وسعد الغامدي مكمل بصوت واطي في محاوله منه لاني استأنس صوتة واهدي وانام ..